مالا تعرفه عن الحمام الزاجل

مالا تعرفه عن الحمام الزاجل
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

غرائب الحمام الزاجل.

الحمام الزاجل (Homing pigeon) يعتبر من اكثر انواع الحمام شيوعاً نظرا لقدراته الملاحية الهائلة . لآلاف السنين عمل الحمام الزاجل كمراسل أثناء الحرب ، و كوسيلة للتواصل عن بعد ، و كذالك ظهر الحمام الزاجل كرياضي بارز في السباقات الدولية, كما انه نال اهتمام علية القوم وعمل الكثير من الأمراء والملوك على تطوير سلالات الحمام بصفة عامة والزاجل بصفة خاصة لهذا تعتبر هواية تربية الحمام بهواية الملوك.

معلومات عن الحمام الزاجل

في القديم كان أكثر ما يميز الحمام الزاجل هو قدرته على العودة إلى مسكنه. والى يومنا هذا لازال لغز الحمام الزاجل من أعقد ألغاز الطبيعة التي لم يستطع علماء الأحياء فك تشفيرها.
في الاول قيل ان الحمام الزاجل يعرف طريقه عن طريق قوة الذاكرة وحفظ المواقع … ولكن التجربة سرعان ما فنيد هذه النظرية.
حتى الآن ، تقول النظريتان الرئيسيتان أن حمام زاجل السباق يعتمد إما على حاسة الشم للعثور على طريق العودة إلى المنزل أو أنهم يتبعون خطوط المجال المغناطيسي للأرض.

وقال جون هاغستروم ، عالم الجيوفيزياء الذي أجرى دراسة قد تساعد الباحثين على فهم كيفية ظهور هذه الطيور ، ولكن هناك أماكن في جميع أنحاء العالم يبدو أنها تربك هذه الطيور ، وهي مناطق تختفي فيها بشكل متكرر في الاتجاه الخاطئ أو تتناثر على عناوين عشوائية بدلاً من العودة مباشرة إلى المنزل.

Pigeon Inspection Free Stock Photo - Public Domain Pictures
الحمام الزاجل وانواعه

تقترح ورقة هاجستروم ، التي نشرت على الإنترنت في مجلة علم الأحياء التجريبية ، نظرية مثيرة للارتباك في الحمام الزاجل – وهي أن الطيور تتبع أصوات ترددات خفيفة للغاية تجاه الغرف العلوية وأن الاضطرابات في قدرتها على “سماع” المنزل هي ما يزعجها. .

وقال هاغستروم ، الذي يعمل في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية في مينلو بارك ، كاليفورنيا ، إن الموجات الصوتية التي يطلق عليها الموجات فوق الصوتية ، تنتشر على ترددات أقل بكثير من النطاق المسموع للناس ، ولكن الحمام يمكنه التقاطها.

كما شبه العالم الحمام الزاجل بالإنسان حيث اننا نعرف الطريق بالعين و حمام الزاجل بالأذن

لسنوات ، كافح العلماء لفك لغز زاجل السباق وكيف يحدد الاتجاهات وتبقى هذه نظريات التي ذكرنا اقوى النظريات العلمية عن كيفية تعرف الحمام الزاجل على الاتجاهات.
في الحقيقة والى يومنا هذا ومع كل ما عرفه العالم و العلم من تطور لازالت طريقة تحديد الحمام الزاجل لطريق العودة لغز محير للعلم ولكن تختلف مشكلة تحديد الخريطة ، أو قدرة الحمام على معرفة مكان وجوده بالنسبة إلى المكان الذي يريد الذهاب إليه ، بينما بالنسبة لباقي الطيور المهاجر نظام بوصلة يسمى نظام بوصلة الطيور ، وهو الذي يخبر الطيور المهاجر عن الاتجاه الذي يجب الاتجاه إليه.

قالت كوردولا مورا ، باحثة في السلوك الحيواني في جامعة بولينغ غرين ستيت بولاية أوهايو : “نحن نعرف الكثير عن أنظمة بوصلة الحمام ، ولكن ما كان مثيرًا للجدل حتى يومنا هذا ، هو نظام الخريطة عن الحمام الزاجل “.

الحمام الزاجل في الحرب العالمية الثانية

الاهتمام الكبير بالحمام الزاجل لم يأتي من فراغ فعلى مر التاريخ شكل الحمام بشكل عام و زاجل السباق بشكل خاص فارقاً في نتائج الحروب في ارض الواقع وكانت آخر حرب شارك فيها الحمام الزاجل هي الحرب الباردة وكان دوره فعالا في الحروب العالمية الاولى والثانية لدرجة انه استلم ميدالية تعرف باسم ميدالية ديكين وهي تعادل ميدالية الكونجرس للشرف او ميدالية فيكتوريا, بعد ان وضعت الحرب اوزارها فازت الكلاب ب 18 ميدالية ديكين والاحصنة فازت بثلاث ميداليات, اما حمام الزاجل فقد فاز بـ 32 ميدالية, وبهذا تفوق على الكلاب والاحصنة نظرا للدور المحورية الذي كان يلعبه الحمام الزاجل في الحرب العالمية الثانية.

Animals,bird,pigeon,pigeons,homing - free image from needpix.com
الحمام الزاجل

ختاماً اياً كانت الطريقة التي يستعملها الحمام الزاجل في معرفة طريق العودة يبقى الاهم عند مربي الحمام الزاجل هو عودته الى المسكن او اللوفت. ولكن ربما معرفة الانسان للطريقة الصحيحة التي يستعملها الحمام الزاجل للعودة تسهل عليه عملية تدريبه وسيعمل مربي الحمام الذكي على تقوية الحاسة المسؤولة عند الحمام.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً